أسواق وأعمال

مزارعو المانجا في مصر ينقذون محصولهم بالتأقلم مع تغير المناخ

يحاول المزارعون في مدينة الإسماعيلية المصرية المطلة على قناة السويس إنقاذ محصولهم الرئيسي، المانجو، من تداعيات التغير المناخي وداء العفن الهبابي الأسود الموسمي.

يوضح المهندس الزراعي سامح حسين، استشاري الشتلات، أن مزارعي المانجو خسروا 70 % من محصولهم العام الماضي بسبب موجات الحرارة غير المتوقعة التي أدركوا أنه يتعين عليهم التأقلم معها.

وباستخدام تقنيات التهوية المناسبة والصوبات الزراعية والتقليم والتسميد الملائم، يقول المزارعون إن إنتاج هذا العام عاد إلى طبيعته تقريبا.

وقال المهندس الزراعي سامح حسين “الوضع العام السنة دي بالنسبة للمانجا مختلف عن كل سنة، يعني الوضع السنة دي طالعين من موسم السنة اللي فاتت، موسم كان طبعا متدهور، مناخ مزبطش معانا الأجواء المناخية كلها مزبطتش. السنة دي بسم الله ما شاء الله معظم مزارع مصر كلها طارحة، تاخد من أول الصعيد، اسكندرية الصحراوي للإسماعيلية، طبعا أساس المانجا، طارحة كويس جدا جدا جدا. فيه أينعم نسبة السكري قليل في الإسماعيلية السنة دي وهو أساس المانجا بس الوضع العام عن سنين قبل كدة برضه وضع كويس جدا”.

وأوضح حسين أن المناخ كان مضبوطا فيما مضى وأن المزارعين نجحوا هذا الموسم في التأقلم إلى حد كبير مع التغير المناخي قائلا “المناخ قبل كدة كان مناخ مزبوط جدا بالنسبة لإنتاج محصول المانجا في مصر. أصبح المناخ دلوقتي متغير، مش مزبوط، يعني ممكن تطلع من شتا تخش في صيف كدة فجأة. ممكن تطلع من صيف تخش في شتا كدة فجأة. فطبعا ده بالنسبة لمحصول المانجا يغير المناخ خالص، فاحنا قدرنا أننا نعمل تهوية جيدة، نرش رش في ميعاده المضبوط، نسمد التسميد المضبوط عشان الشجرة تنتج، لكن خلاف ذلك المناخ ملناش ذنب فيه”.

وبدأ المزارعون أيضا في زراعة المانجو المستوردة، التي لم تتم زراعتها محليا من قبل، إذ تتحمل بعض الأنواع منها الحرارة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى