الأردن

الملكة تزور مشروع حاضنة ليڤ-انك في البلقاء

زارت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم حاضنة “ليـڤ-إنـك الأردن” في زي بمحافظة البلقاء.

وتعمل الحاضنة على توفير بيئة جاذبة تشجع على الإبداع من أجل تحقيق تنمية مستدامة، وتركّز على مجالات إبداعية تضم تطوير الذات والفنون والتواصل وإنتاج المحتوى والتصميم والمهارات الرقمية والحرف اليدوية.

وخلال الزيارة التقت جلالتها مؤسس ليـڤ-إنـك شادي الحسن وفريق الإدارة وشركاء الحاضنة كل من سيرين تسي وزينة الحسن وعمار مرداوي الشريك في شركة رفوف لانتاج الكتب الالكترونية ومن فريق العمل قصي محاسيس، وركز اللقاء على قصة تأسيس ليـڤ-إنـك والخدمات والمنتجات التي توفرها والخطط المستقبلية.

كما التقت جلالتها بمجموعة من الموهوبين في مجال الصناعة الإبداعية، حيث جرى استعراض الدور الذي تقوم به ليـڤ-إنـك لاحتضان وتمكين المبدعين والعمل على إنتاج وتصدير العمل الفني والإبداعي للسوق المحلي والعالمي.

وتجولت في الموقع حيث اطلعت على المشتل واستمعت لشرح عن الحلول المستدامة والمبادرات الخضراء التي تعمل عليها الحاضنة، وفي الساحة اطلعت على منتجات عرضها عدد من المبدعين، وشاهدت في ستوديو صنع الفخار تدريباً لصناعة القطع الفنية.

وأعربت جلالتها، في تدوينة لها عبر منصة انستغرام، عن فخرها بالقائمين على هذا المشروع الريادي وبطموحهم في تحفيز الإبداع والطاقات الشبابية.

ووصفت زيارتها إلى المشروع الريادي بـ”المميزة”.

وتأسست ليـڤ-إنـك كحاضنة لتمكين الشباب الأردني وتحويل مهاراتهم الإبداعية إلى مشاريع ناشئة تضمن لهم الاستقلال المادي، حيث تعمل على دمج أفضل ممارسات ريادة الأعمال العالمية مع المهارات الإبداعية للأفراد للوصول إلى نماذج عمل تكاملية ومستدامة ومنتجة، تثري الاقتصاد الإبداعي أو ما يعرف أيضاً بـ (الاقتصاد البرتقالي).

وتلعب الحاضنة دوراً في تشجيع الإبداع حول المملكة، حيث تعمل على إطلاق إحدى مبادراتها “كرفان الإبداع” كمبادرة تنموية لتعزيز الإبداع في المناطق الأقل حظا، وتنمية مهارات الشباب من خلال ورش عمل متخصصة في المجالات الإبداعية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى