أسواق وأعمال

الكشف عن نتائج تقرير الأمن الاقتصادي للشباب ومهاراتهم وتمكينهم في الأردن

أعلن مركز المعلومات والبحوث مؤسسة الملك الحسين بالشراكة مع معهد التنمية الخارجية عن نتائج تقرير “الأمن الاقتصادي للشباب ومهاراتهم وتمكينهم في الأردن” الثلاثاء، في العاصمة عمان.

يركز هذا التقرير على الجهود المبذولة لدعم اللاجئين الشباب لتحقيق إمكاناتهم بما يتماشى مع الالتزامات الواردة في أهداف التنمية المستدامة “عدم إغفال أحد ” ، وفي الميثاق العالمي بشأن اللاجئين “اعتماد اللاجئين على أنفسهم ”، حتى يصبح هؤلاء الشباب عناصر فاعلة لإحداث لتغيير الإيجابي والمشاركة في تنمية مجتمعاتهم والبلدان المضيفة. يركز التقرير على الشباب والشابات الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 عامًا من مجتمعات اللاجئين السوريين والفلسطينيين في الأردن والفئات الضعيفة من الأردنيين في المجتمعات المستضيفة، ويتناول التقرير تطلعاتهم وتجاربهم في بناء سبل عيش مستقلة ومستدامة. كما يتناول التقرير بشكل خاص الأمثلة الإيجابية للشباب الذين نجحوا في مجال ريادة الأعمال الصغيرة والتدريب المهني والمنح الأكاديمية والشباب المشاركين في دروس محو الأمية المالية وبناء المهارات من أجل استخلاص الدروس حول طبيعة ” المكونات” الرئيسية لغايات تحقيق التمكين الاقتصادي للشباب.

يعد التقرير جزءًا من مشروع النوع الاجتماعي والمراهقة: دليل عالمي؛ وهو عبارة عن دراسة بحثية وتقييمية طولية مختلطة مدتها تسع سنوات (2015-2024) تدرس حياة 20000 مراهق في ستة بلدان منخفضة ومتوسطة الدخل في إفريقيا ( إثيوبيا ورواندا) وآسيا (بنغلاديش ونيبال) والشرق الأوسط (الأردن ولبنان). يتم تمويل المشروع الأوسع نطاقاً من المعونة المقدمة من حكومة المملكة المتحدة، في حين شاركت دائرة الشؤون الدولية الكندية في تمويل هذه الدراسة حول التمكين الاقتصادي للشباب.

“جاء إصدار هذا التقرير في وقت تزامن مع تقديم الأردن للمراجعة الوطنية الطوعية الثانية لأهداف التنمية المستدامة إلى الأمم المتحدة. يلقي هذا التقرير الضوء على عوامل النجاح الاقتصادي والتعليمي الرئيسية التي من شأنها أن تسهم في تحسين سبل عيش اللاجئين المراهقين من خلال سياسات وبرامج هادفة، مما يضمن “عدم إغفال أي شخص”.

الدكتور أيمن هلسة، مدير مركز البحوث والمعلومات-مؤسسة الملك الحسين

من جهتها أفادت الدكتورة نيكولا جونز، زميل البحوث الرئيسي في معهد التنمية الدولية ومدير مشروع النوع الاجتماعي والمراهقة: دليل عالمي “في حين أن هناك وعيًا متزايدًا حول التحديات التي يواجهها الشباب من مجتمعات اللاجئين في الوصول إلى سوق العمل، تتمثل المساهمة الفريدة لهذا التقرير في تركيزه على” القيم المتطرفة الإيجابية “أو- بعبارة أخرى- الشباب الذين تمكنوا من تحقيق النجاح التعليمي والاقتصادي بفضل الدافع الفردي والمعلمين الملهمين والآباء الداعمين والدعم المالي”.

يخلُص التقرير إلى التشديد على أهمية الاستثمارات في الحماية الاجتماعية للتعليم الأساسي والعالي للاجئين والفئات الضعيفة من الأردنيين (مثل المنح الدراسية والتحويلات النقدية وقسائم السفر) ، وتوسيع نطاق الوصول إلى التدريب المهني للمراهقين والمراهقات. كما يشدد التقرير على أهمية محو الأمية المالية و مهارات إدارة الأعمال والحصول على قروض ميسرة، فضلاً عن تكثيف الجهود للتصدي للتمييز ضد الشابات واللاجئين في سوق العمل.

وتالياً نتائج التقرير في الرابط التالي: https://bit.ly/3z39Lp5

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى